أخبار محلية

مجلس اعزاز ينتخبُ رئيساً له ضمن اجتماعه الأول بعد الترميم

بحضور وجهاءٍ في المدينة، ولجنة الطوارئ، عقد مجلس اعزاز اجتماعه الأول لتسليم مهام الأعضاء الجدد وانتخابٍ رئيس له.

انتخب مجلس مدينة أعزاز رئيساً للدورة الحالية، ضمن الاجتماع الأول له بعد الترميم.

وحضر الاجتماع الذي أقيم في غرفة التجارة بمدينة أعزاز كلّاً من لجنة الطوارئ المُتمثلة بالنائب العام للمدينة ياسر الباش ومدير الأوقاف والإفتاء د. خالد كنو، و صالح عموري القيادي في لجنة الطوارئ، ورئيس فرع الشرطة العسكرية هشام دربالة ومدير أمن اعزاز العقيد احمد قريوي، وقادةً عسكريين ضمن اللجنة: زكور عيد وفاضل لحموني وأنس ندوم، إضافة للعديد من الوجهاء والتجار في المدينة.

تقدّم النائب العام بكلمته حول سنّة التغيير وتبادل السلطة، و ضرورة تعاون الأعضاء السابقين مع الأعضاء الجدد لإنجاح مهامهم.

في حين قال الدكتور خالد كنو مدير الأوقاف والإفتاء:
“المؤسسات المدنية لها دور  كبير في النهضة بهذه المدينة، ولكن تحتاج لدعم شعبي لتأدية عملها، يُشكر المجلس المحلي بأعضاءه على التغيير الايجابي الكبير فيها.
أشكر اخوتي العسكريين على الأمان في المدينة والتواصل الفعال مع المؤسسات المدنية، والتي جعلت المدينة قلباً واحداً، أتمنى اختيار مجلس جديد يتحمل المسؤولية من جديد في هذه المدينة”.

في حين تحدث زكور عيد عن ضرورة التآخي بين المؤسسات والأهالي بقوله:
“بداخلنا الفرح والمحبة لمدينتنا رغم الاختلاف الموجود، الاختلاف لايعني العداوة وهذا ماهو موجود في اعزاز.
وأضاف: “بكل الأماكن نحن ندعم المؤسسات، بكل المناطق المحررة”.

فيما تحدّث رئيس فرع الشرطة العسكرية بأعزاز هشام دربالة عن ضرورة تداول السلطة بقوله:
“أشكر الفريق السابق، وأتمنى التوفيق للأخوة القادمين، تداول السلطة سنّة الله على الأرض، لسنا مُتمسّكين بشيء ولايوجد أغلى من المدينة وأهلها وسكّانها”.

وقال العقيد احمد قريوي مدير أمن اعزاز:
“منذ سنة ونصف أنا في المؤسسة الأمنية، هناك تنسيق كامل مع المجلس المحلي، نبذل كل جهودنا لتحقيق الأمن، ونتمنى من المجلس الجديد التعاون والأُخوّة والابتعاد عن العائلية والعشائرية، وأن يكون التنافس في تقديم الأفضل”.

خلال الاجتماع تم التصويت على انتخاب رئيس جديد للمجلس المحلي، حيث ترشّح للمنصب كلّاً من ابراهيم دربالة ومحمد حمدان يوسف، وجاءت عملية التصويت بفوز محمد حمدان يوسف برئاسة المجلس بواقع أحد عشر صوتاً مقابل ثلاثة لابراهيم دربالة.

عقب عملية التصويت قام أعضاء المجلس المحلي بتعريف أنفسهم أمام وجهاء من المدينة، حضروا الاجتماع.

حيث طرح رئيس مكتب التواصل والمنظمات محمود زعموط رؤيته بدعم مشاريع التنمية في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعيشها المنطقة، وسعيه خلال دورته القادمة لتحويل أغلب المشاريع لمشاريع تنموية تُغني بذلك الكثير من المواطنين عن المساعدات الإنسانية، وتدفع عجلة التطور.

في حين تحدث الإعلامي عبدالله حج عثمان عن ضرورة إيجاد قنوات تواصل فعالة تضمن وصول طلبات الأهالي لإدارة المدينة.

وضمّت التشكيلة الجديدة للمجلس المحلي سبع أعضاء جدد وهم:
المكتب الطبي د. حسان ابراهيم
المكتب الثقافي عبدو عشاوي
مكتب العلاقات عبدالهادي علي حمادة
المكتب التعليمي يوسف حاجولة
المكتب الاعلامي عبدالله حاج عثمان
المكتب الزراعي فادي حسين لاحمد
مكتب التواصل والمنظمات محمود زعموط.
في حين تم تعيين سعيد عكاش رئيساً للمكتب القانوني خلفاً لوليد عساف، ومحمد عمر مصطفى أميناً للسرّ، وإبراهيم دربالة نائباً لرئيس المجلس ورئيساً للمكتب التجاري.

وحضر الوالي عمر الاجتماع عقب انتهاء عملية التصويت والتعريف، وتحدّث عن المرحلة القادمة وماينتظره الأهالي من المجلس الجديد، مُبدياً دعم الدولة التركية لجهود الأهالي في تطوير الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

وركّز الوالي عمر على مشروع المدينة الصناعية، والذي سيقوم بتوفير فرص العمل، ويهيأ بنيةً تحتيةً أفضل للمنطقة، إضافة لدعم تركيا للاستقرار في المنطقة.

وناقش وجهاء المدينة المجلس الجديد بمشاكل خدمية عديدة، ينبغي التعامل معها خلال الفترة القادمة، ومنها التحويلات الطبّية الى تركيا وافتتاح مركزاً جديداً للصرافة واستلام الرواتب في مركز ال ptt، وتعبيد الطرق.

وانتهى الاجتماع بتكريم الأعضاء السابقين في المجلس المحلي، وتسليم الأعضاء الجدد مسؤولياتهم للمرحلة القادمة.



مكتب أعزاز الإعلامي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق