سوق المدينة

محلات القصابة في اعزاز تُضرِب لليوم الثاني على التوالي.

أغلق أصحاب مهنة القصابة محلاتهم منذ البارحة بعد ظروفٍ عدة ساهمت بتخفيض مرابحهم لحدودها الدنيا.
وجاء الإغلاق عقب انهيار الليرة السورية وبقاء أسعار اللحوم على حالها وارتفاع تكاليف الذبح والشراء إثر تسعير مسلخ المدينة أسعار الذبح بالليرة التركية “٥ ل.ت” إضافة لنقل سوق المشاة لأطراف قرية يحمول ٦ كم شرق اعزاز مما أدى لتكاليف نقل إضافية على سعر الذبيحة.
وبلغ سعر كيلو لحم الخاروف الحي ٥٠٠٠ ل.س وسعر الكيلو بعد الذبح والسلخ – بدون عظم- ١٤٠٠٠.
ويطالب القصّابون المجلس المحلي بإعادة ضريبة الذبح في المسلخ إلى ٥٠٠ ل.س وتقريب سوق الشراء وأن يكون بيعهم بالليرة التركية على عكس مايفرضه سوق المشاة الذي يتعامل بالليرة السورية دون أن تتناسب أسعارهم مع هبوط العملة.
ومع انخفاض قيمة الليرة السورية تلقّت مئات المحلات التجارية خصوصاً الصغيرة منها خسائر كبيرة قياساً على رأسمالها، فيما أغلق العديد منهم محله التجاري في انتظار استقرار العملة السورية.

مكتب اعزاز الاعلامي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق