أخبار محلية

عبوة ناسفة، وقصف مدفعيّ مُتزامن ضمن حملة تصعيدٍ تشهدها المنطقة.

تستمر قسد بقصف نقاط الجيش الوطني والتركي قرب اعزاز لليوم العاشر على التوالي.

يستمرّ التصعيد العسكري والأمني في مناطق الشمال السوري، من قبل ميليشيا قسد، التي استهدفت نقاط الجيش الوطني بقذائف المدفعية في قرية كفرخاشر مساء اليوم.
ولم يسفر القصف عن أية خسائر بشرية.
في حين فجّرت فرق الهندسة عبوة ناسفة “لاصقة” بحسب مصدر في مديرية أمن اعزاز، وذلك بعد التبليغ عليها، حيث تم تفجيرها عن بُعد، بعد إخلاء محيطها.

يتزامن القصف المدفعي مع تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة، تقف وراءها قسد بحسب مصادر أمنية، والتي بدأت تصعيداً عسكرياً وأمنياً في كلٍ من منطقة الباب واعزاز، بإيعازٍ روسي.
الجيش الوطني ومديرية الأمن في اعزاز اتّخذت إجراءات أمنية مضاعفة خلال الأيام الفائتة عقب تفجير اعزاز والذي راح ضحيّته ستة مدنيين، عبر تكثيف الحواجز العسكرية والأمنية، وتسيير دورياتٍ بمحيط المدينة.
بالمقابل قامت مجموعة عسكرية – مجهولة – تطلق على نفسها كتائب الثأر برميِ جثّة لأحد المتورّطين بتفجيرات المنطقة، وسط مدينة الباب، وذلك عقب أيام من قيام مجموعة تطلق على نفسها سرايا المجد بقتل شخصٍ متورّط بتفجيرات إرهابية شمال حلب، وذلك بعد رمي جُثّته قرب سوق مدينة اعزاز.
ويرى كثير من الأهالي أن تنفيذ حكم الإعدام أمراً حتمياً لضبط أمن المناطق المحررة، وسط تقييد القوانين لتنفيذ تلك الأحكام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق