منوعات

كبار السنّ في مواجهة مخاض النزوح

من قصص النزوح على أطراف مدينة اعزاز:
الولد يُجاوز السبعين من عمره!
ووالدته تجاوزت ١١٠ سنوات بدون رؤية وسمعٍ ضعيف.
جسمها الهزيل لايثنيها عن بثّ الروح في المنزل المتكشّفة أطرافه.
حيث تعيش هذه العائلة التي تتجاوز العشرين فرداً في منزل قيد الانشاء، بدون أدنى مراعاةٍ للدفئ أو المياه الصالحة للشرب، أو سلامة الأطفال.
فقد الرجل أولاده شهداء في مطار تفتناز، ويُجرجِر ذكرياتهم معه في كلّ نزوح.
رغم كلّ هذا لاتزال ترى معظم أوقاتهم يبتسمون لتلك المآسي!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق