ثقافة ورياضة

طلاب البكلوريا أمام امتحانٍ لم يكن في الحُسبان.

صُدم طلاب الشهادة الثانوية بموعد امتحان العام الدراسي الحالي بعد إعلانه من قبل التربية التركية في الواحد والعشرين من حزيران المقبل.
حيث توقفت العملية التعليمية المباشرة في الثالث عشر من آذار دون أن ينتهي المنهاج المقرّر.
ورغم استمرار التعلم بالوسائل البديلة واعتماد التعلم عن بُعد لتعويض النقص الحاصل إلا أن المنهاج لم يكتمل ولم يتمكن الكثير من الطلاب من الوصول لمقرّراتهم لأسباب تقنية واعتقادهم بالحلول البديلة والتي منها تأجيل امتحانات الثانوية العامة حتى عودة المدارس أو إضافة حذوفات جديدة تشمل جميع الدروس التي لم يحصلو عليها بشكل مباشر في المدرسة.
بدورها تحاول مديرية التربية والتعليم في اعزاز إضافة حذوفات جديدة – لاتقلّل من أهمية المحتوى التعليمي – لمساعدة الطلاب الذين لم يتمكنو من إنهاء مقرّراتهم بسبب ظروف الحجر الصحي في المنطقة والذي شمل إغلاق المدارس والمعاهد وجميع أنشطة التعليم المباشر.
فيما أكدت على أن نظام الامتحانات المكثّف هو لمصلحة الطلاب خصوصاً أن النظام مؤتمت وأن تجربة السنة الماضية أثبتت فعاليتها.
وأكد مدير التربية في اعزاز الأستاذ نادر حوراني أن إجراءات السلامة الصحية ستكون حاضرةً في الامتحانات حيث سيتم استيعاب ثمانِ طلاب فقط في كل قاعة لضمان التباعد الصحي للطلاب، كما سيتم توزيع كمامات على الطلاب خلال خضوعهم للامتحانات.
وبناء على هذا ينتظر طلاب الشهادة الثانوية مزيداً من التسهيلات لمساعدتهم على تجاوز المرحلة الثانوية في الظروف الصعبة التي واجهتهم خلال العام والتي تمثّلت في عدم قدرتهم على إكمال مقرّراتهم الدراسية بشكل مباشر.

عبدالقادر ابو يوسف – مكتب اعزاز الاعلامي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق