تاريخ

تحررت مدينة اعزاز من قبضة نظام الأسد في مثل هذا اليوم من عام ٢٠١٢ في معركة امتدت لأكثر من عشرين يوماً

تحررت مدينة اعزاز من قبضة نظام الأسد في مثل هذا اليوم من عام ٢٠١٢ في معركة امتدت لأكثر من عشرين يوماً.

بدأت المعركة إثر قيام الثوار بعملية لضرب قوات النظام المتمركزة في “جامع حج فاضل” ورابطة الفلاحين في محيط الأمن العسكري حيث كانت قنّاصات النظام تحكم قبضتها على معظم شوارع المدينة بتلك النقاط.

 وتطورت العملية إثر إرسال النظام لأرتال كبيرة للمدينة بهدف فكّ حصار قواته في مدينة اعزاز ومنع سقوطها.

على إثر تلك التطورات أرسلت معظم كتائب ريف حلب الشمالي تعزيزات لمدينة اعزاز مطلقةً عملية تحرير اعزاز والتي قادها لواء عاصفة الشمال وعمرو بن العاص، وكان لواء التوحيد وكتائب من تلرفعت وحيان وعندان وريف ادلب وثوار من احتيملات وقرى اخرى من أبرز المشاركين بعملية التحرير.

فشل النظام بدخول المدينة إثر ثلاث محاولات كانت أبرزها محاولة التقدم باتجاه اعزاز بعد عبوره من قرية القسطل حيث تتمركز قوات تتبع لحزب ال pkk بمنطقة عفرين سابقاً، ومحاولة التقدم من محور المشفى الوطني حيث سيطرت عليه قوات النظام ليومين ومن ثم انسحبت بعد خسارتها لعدة دبابات وقتلى بتلك المحاولة التي انتهت بالفشل.

واستمر تضييق الخناق على الأمن العسكري حتى انسحب صبيحة اليوم التاسع عشر من تموز عام ٢٠١٢ من مقر الأمن العسكري ليتوجه لمسبح البعّاج شمال المدينة ويتّخذه ثكنةً عسكرية لمدة يومين حتى انسحاب قوات النظام الجماعي من اعزاز ومعبر باب السلامة، واتجهت القوات المنسحبة باتجاه القسطل حيث قوات ال pkk لتلاحقهم مجموعات الثوار وتقتل منهم عدة عناصر وتعود بدبابةٍ من طراز t72 كانت اول دبابة يشارك بها الثوار بمعاركهم ضد قوات النظام بمطار منغ لاحقاً.

وقتل النظام عدة مدنيين على طريق معبر باب السلامة خلال عملية الانسحاب كان منهم عبدو حج حمدان وهو مدني من مدينة اعزاز.

استشهد خلال معركة تحرير الأمن العسكري العديد من الثوار ومنهم :

 علاء عشاوي –  الملازم أول انس حمدوش

النقيب نمر اوسو –  عبدالله السيد علي

محمود حمدان –  عبدو رسلان

ابو عمر الفلسطيني –  محمود جبّان

مصطفى مَمد –  محمود عموري

ماهر شيخو  –  ابراهيم عنتابي

علاء حلاق – محمود عكاش

احمد كداري –  غازي العزو

امير عساف –  ابراهيم درباس

وشهداء آخرون روت دمائهم أرض اعزاز في تلك المعركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق